لماذا لم يقم سفيان الثوري بالصلاة على جنازة الامام الاعظم - منتديات شقائق النعمان
 

هذة المساحات للتبادل الإعلاني .. للطلب يرجى مراسلتنا

 

العودة   منتديات شقائق النعمان > منتدى الحوار السني الشيعي > منتدى الشقائق للحوار الهادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة
منتدى الشقائق للحوار الهادف مع المخالفين لأهل السنة والجماعة منتدى متخصص للحوار مع الشيعة وباقي الاديان للوصول للحق المبين

Tags H1 to H6

منتديات شقائق النعمان

لماذا لم يقم سفيان الثوري بالصلاة على جنازة الامام الاعظم

لماذا لم يقم سفيان الثوري بالصلاة على جنازة الامام الاعظم
 

 

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-14-2019, 03:22 AM رقم المشاركة : 1
رحيق مختوم
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل : Nov 2013
رقم العضوية : 1158
مجموع المشاركات : 167
بمعدل : 0.08 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 10
معدل تقييم المستوى :
آخر تواجد : ()
آخـر مواضيعي

 

رحيق مختوم متواجد حالياً

افتراضي لماذا لم يقم سفيان الثوري بالصلاة على جنازة الامام الاعظم
انشر علي twitter

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى ازواجه وذريته وآله واصحابه ومن والاهم وبعد: فاننا نتقدم الى الناس جميعا باسمى آيات التبريك والسعادة والهناءة والسرور بحلول عيد الاضحى المبارك اعاده الله على الجميع بالبركة والخير: ونسال الله ان يتقبل منهم صوم يومي عرفة وعاشوراء: وما في عاشوراء من شكر لله على ان نجى موسى بني اسرائيل من الغرق: ونجاهم معه ايضا من الغرق ومن كيد فرعون وجنوده وتذبيح ابنائهم واستحياء نسائهم: وَمَا مَنَّ فيه سبحانه على المستضعفين منهم حيث جعلهم ائمة في الارض ووارثين: ودمر ماكان يصنع فرعون وقومه وماكانوا يعرشون: فنحن حينما نشارك اليهود في هذه الفرحة الكبرى: بل نسبقهم في هذه المشاركة بيوم نصومه قبل يوم فرحتهم: بل يكون شكرهم مقطوعا: ويكون شكرنا موصولا بيوم بعده نصومه ايضا: بل هو احب الشهور صوما الى الله بعد رمضان: مما يدل وبالدليل القاطع على كذب الكذابين الافاكين من احفاد القردة والخنازير في اتهام الاسلام بمعاداته للسامية: بل هم اشد الناس عداوة للذين لايعادون السامية من المؤمنين كما ذكر سبحانه ذلك في مواضع منها في قوله {هَااَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَايُحِبُّونَكُمْ} نعم ايها الاخوة: شكركم لله بصوم هذا اليوم هو معاداة للسامية عند اليهود: وهو ايضا شماتة بمقتل الحسين عند شيعة الشيطان الرجيم: فاذا كنتم انتم ايها الاخوة تصومون شماتة بمقتل الحسين: فان اليهود ايضا يصومون شماتة بمقتل الحسين: لانها كربلاء في نظر الشيطان الرجيم وشيعته ليس لها حدود تاريخية ولاجغرافية: بل هي كعبة المسلمين الاولى التي يجب ان تتجه اليها الانظار لِتُمْعِنَ فيها وَتَخْرُجَ بدروس هائلة لاعد لها ولاحصر في الخيانة الشيعية والخذلان الشيعي للحسين رضي الله عنه: والحمد لله اَنَّ الحسين اَصَرَّ على الخروج بهذه الثورة الحسينية: اِذْ لولا اِصْرَارُهُ على الخروج: ماوجدنا من سبيل عبر التاريخ البشري لفضح هؤلاء وكشفهم على حقيقتهم وزيفهم وخيانتهم وخذلانهم: نعم لقد ضحى براسه وجسده معا كما ضحت الثورة السورية بفلذات اكبادها لِيُكْشَفَ اتجاه البوصلة الحقيقي وانه ليس الى اعدائنا الحقيقيين: بل هو الى الابرياء من ابناء شعبنا العظيم: وَلِيُكْشَفَ الهباءُ المنثور من هذه المزايدات العقيمة الوقحة مما يسمى مقاومة وممانعة ومكافحة ارهاب: وصدق من قال اذا كان يجب ان تحذر من عدوك مرة فاحذر من صديقك الف مرة: فكان هذا الحذر بمقدار الف مرة يتطلب هذه التضحيات العظيمة براس الحسين الشريف وجسده والشرفاء من ابناء شعبنا السوري العظيم: بعد ذلك ايها الاخوة سؤال من احد الاخوة يقول فيه: لِمَاذَا لَمْ يُصَلِّ سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ فِي الْعِرَاقِ عَلَى جَنَازَةِ الْاِمَامِ الْاَعْظَمِ اَبِي حَنِيَفَةَ النُّعْمَانِ؟ وَالْجَوَابُ عَلَى ذَلِكَ: اَنَّ الْخَوَارِجَ كَانُوا يُكَفِّرُونَ مُرْتَكِبَ الْكَبِيرَةِ وَيَعْتَبِرُونَ الْكَبِيرَةَ عَمَلاً غَيْرَ صَالِحٍ يَسْتَوْجِبُ الْكُفْرَ وَيَالَيْتَهُ كُفْرٌ دُونَ كُفْرٍ: بَلْ هُوَ خُروُجٌ مِنَ الْمِلَّةِ عِنْدَ الْخَوَارِجِ: وَاَمَّا الْمُعْتَزِلَةُ فَيُخْرِجُونَهُ مِنَ الْمِلَّةِ وَ الْاِيمَانِ وَلَايُدْخِلُونَهُ فِي الْكُفْرِ فِيمَا يُسَمُّونَهُ فِي دِينٍ جَدِيدٍ لَمْ نَسْمَعْ بِهِ مِنْ قَبْلُ مَنْزِلَة بَيْنَ الْمَنْزِلَتَيْنِ: وَهَذِهِ حَمَاقَةٌ مِنْ حَمَاقَاتِ الْمُعْتَزِلَةِ لَاتَقِلُّ عَنْ حَمَاقَةِ الْخَوَارِجِ: فَكَانَ الْاِمَامُ اَبُو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللهُ يُرِيدُ اَنْ يُعَالِجَ تَطَرُّفَ الْخَوَارِجِ وَالْمُعْتَزِلَةِ وَغُلُوَّهُمْ فِي التَّكْفِيرِ بِالْاَعْمَالِ: وَلِذَلِكَ اَخَّرَ هَذِهِ الْاَعْمَالَ الصَّالِحَة وَالطَّالِحَةَ مَعاً عَنْ مُسَمَّى الْاِيمَانِ وَلَمْ يَعْتَبِرْهَا مِنَ الْاِيمَانِ وَاِنْ كَانَتْ مِنْ لَوَازِمِ الْاِيمَانِ عِنْدَهُ رَحِمَهُ اللهُ: فَكَانَ الْاِمَامُ اَبُو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللهُ يُرِيدُ اَنْ يُعْطِيَ دُرُوساً لِجِيلِه وَلِلْاَجْيَالِ الْقَادِمَةِ دَاعِياً اِلَى الِاحْتِيَاطِ الشَّدِيدِ فِي مَسَائِلِ التَّكْفِيرِ وَخَاصَّةً اِنْ لَمْ يَكُنْ صَاحِبُ الْكَبِيرَةِ الَّتِي عَمِلَهَا مُسْتَحِلّاً لَهَا: وَ اَنَّهُ وَاِنْ قَدَّرَ اللهُ عَلَى بَعْضِ النَّاسِ كُفْراً وَنِفَاقاً وَظُلْماً وَفِسْقاً مُخْرِجاً مِنَ الْمِلَّةِ: فَاِنَّهُ اَيْضاً قَدَّرَ عَلَى الْبَعْضِ الْآَخَرِ كُفْراً دُونَ كُفْرٍ لَايُخْرِجُ مِنَ الْمِلَّةِ: وَنِفَاقاً دُونَ نِفَاقٍ لَايُخْرِجُ مِنَ الْمِلَّةِ اَيْضاً: وَظُلْماً دُونَ ظُلْمٍ لَايُخْرِجُ مِنَ الْمِلَّةِ اَيْضاً: وَفِسْقاً دُونَ فِسْقٍ لَا يُخْرِجُ مِنَ الْمِلَّةِ اَيْضاً: وَاحْتَجَّ الْاِمَامُ اَبُو حَنِيفَةَ عَلَى اَنَّ الْاَعْمَالَ مِنْ لَوَازِمِ الْاِيمَانِ وَلَيْسَتْ مِنَ الْاِيمَانِ بِقَوْلِهِ تَعَالَى{يَااَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَالَاتَفْعَلُونَ(فَسَمَّاهُمْ سُبْحَانَهُ هُنَا مُؤْمِنِينَ وَلَيْسَ لَدَيْهِمْ اَعْمَالٌ وَلَكِنْ يَلْزَمُهُمْ اَعْمَالٌ لِيَتَخَلَّصُوا مِنْ مَحْظُورِ قَوْلِهِ تَعَالَى{كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللهِ اَنْ تَقُولُوا مَالَاتَفْعَلُونَ( وَاحْتَجَّ اَيْضاً رَحِمَهُ اللهُ بِتَاْخِيرِ الْاَعْمَالِ عَنْ مُسَمَّى الْاِيمَانِ بِقَوْلِهِ تَعَالَى{اِلَّا مَنْ اُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْاِيمَانِ(فَلَمْ يَجْعَلْ سُبْحَانَهُ اعْتِبَاراً لِلْعَملِ الْقَوْلِيِّ فِي التَّاْثِيرِ عَلَى الْاِيمَانِ وَلَوْ قَالَ الْكُفْرَ بَلْ جَعَلَ اعْتِبَاراً لِلْقَلْبِ الْمُطْمَئِنِّ بِالْاِيمَانِ فَقَطْ وَهَذَا فِي حَالَةِ الْاِكْرَاهِ فَقَطْ: وَنَحْنُ نَعْتَبِرُ هَذَا الِاحْتَجَاجَ فِي غَيْرِ مَوْضِعِهِ وَلَايُؤْخَذُ مِنْهُ قَاعِدَةٌ ثَابِتَةٌ لِمَاذَا؟ لِاَنَّهُ لَوْ قَالَ الْكُفْرَ دُونَ اِكْرَاهٍ فَاِنَّهُ يَقْضِي عَلَى اِيمَانِهِ وَيَخْرُجُ مِنَ الْمِلَّةِ: وَنَحْنُ نَمِيلُ اِلَى رَاْيِ الْجُمْهُورِ وَالْحَنَابِلَةِ الْمُتَاَخِّرِينَ وَمِنْهُمْ شَيْخُ الْاِسْلَامِ ابْنُ تَيْمِيَّةَ فِي اَنَّ الْاَعْمَالَ دَاخِلَةٌ فِي مُسَمَّى الْاِيمَانِ وَلَاتَتَاَخَّرُ عَنْ هَذَا الْمُسَمَّى: وَلَكِنْ لِلْاِمَامِ اَبِي حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللهُ رَاْيُهُ وَوَجَاهَتُهُ فِي رَاْيِهِ وَاِنْ كَانَ قَدْ خَالَفَ الْكِتَابَ وَالسُّنَّةَ وَاَخْطَاَ فَلَهُ اَجْرٌ وَاحِدٌ لِاَنَّهُ جَعَلَ النَّاسَ مِنْ بَعْدِهِ يَضْرِبُونَ اَخْمَاساً بِاَسْدَاسٍ بِاحْتِيَاطٍ شَدِيدٍ قَبْلَ اَنْ يَخُوضُوا فِي مَسَائِلِ التَّكْفِيرِ: وَلِذَلِكَ اَطْلَقَ النَّاسُ عَلَى اَبِي حَنِيفَةَ وَاَصْحَابِهِ لَقَبَ مُرْجِئَةِ الْفُقَهَاءِ وَهُمْ غَيْرُ مُرْجِئَةِ الْفِرْقَةِ الضَّالَّةِ مِنْ اَهْلِ الْكَلَامِ الَّتِي تَقُولُ لَايَضُرُّ مَعَ الْاِيمَانِ ذَنْبٌ لِمَنْ عَمِلَهُ كَمَا لَاتَنْفَعُ مَعَ الْكُفْرِ طَاعَةٌ: وَهَذِهِ الْفِرْقَةُ الضَّالَّةُ تَحْتَاجُ اِلَى دُرُوسٍ هَائِلَةٍ وَمُحَاضَرَاتٍ مِنْ اَجْلِ الرَّدِّ عَلَيْهَا: فَاِذَا كَانَ الْاِمَامُ اَبُو حَنِيفَةَ رَئِيسُ مُرْجِئَةِ الْفُقَهَاءِ قَدْ اَخَّرَ الْوِتْرَ عَنْ مُسَمَّى الْفَرْضِ وَاَبْقَى عَلَى اعْتِبَارِهِ مِنْ لَوَازِمِ الْفَرْضِ وَهُوَ الْوَاجِبُ: كَمَا اَخَّرَ الْغَالِبَ مِنْ قُوتِ الْبَلَدِ وَقَدَّمَ عَلَيْهِ النَّقْدَ مِنْ اَجْلِ مَصْلَحَةِ الْفَقِيرِ وَاَبْقَى عَلَى لَوَازِمِ الْمَصْلَحَةِ مِنَ الْغَالِبِ مِنْ قُوتِ الْبَلَدِ اِنْ لَمْ تَكُنْ مَصْلَحَةٌ لِلْفَقِيرِ بِالنَّقْدِ: فَكَذَلِكَ اَخَّرَ الْاَعْمَالَ عَنْ مُسَمَّى الْاِيمَانِ وَاَبْقَى عَلَى اعْتِبَارِهَا مِنْ لَوَازِمِ الْاِيمَانِ وَاَنَّ مِنْهَا مَا يُقَوِّي الْاِيمَانَ وَيَزِيدُهُ: وَمِنْهَا مَايُنْقِصُ الْاِيمَانَ وَيُضْعِفُهُ: وَمِنْهَا مَايَقْضِي عَلَى الْاِيمَانِ: وَاَمَّا مُرْجِئَةُ اَهْلِ الْكَلَامِ فَلَمْ يَكْتَفُوا بِتَاْخِيرِهَا: وَاِنَّمَا اسْتَبْعَدُوهَا نِهَائِيّاً عَنْ مُسَمَّى الْاِيمَانِ: وَاَنَّهَا لَاتُؤَئِّرُ عَلَى الْاِيمَانِ بِزِيَادَةٍ اِنْ كَانَتْ صَالِحَةً: وَلَابِنُقْصَانٍ اِنْ كَانَتْ فَاسِدَةً وَبَاطِلَةً: وَاَمَّا الْاِمَامُ سُفْيَانٌ الثَّوْرِيُّ رَحِمَهُ اللهُ فَقَدِ اخْتَلَطَ عَلَيْهِ مُتَوَهِّماً اَنَّ الْاِمَامَ اَبَا حَنِيفَةَ يَتَبَنَّى اَفْكَارَ هَذِهِ الْفِرْقَةِ الضَّالَّةِ مِنْ اَهْلِ الْكَلَامِ؟ لِاَنَّ بَعْضَ اَصْحَابِ اَبِي حَنِيفَةَ بَالَغُوا وَغَلَوْا فَكَانُوا يَعْتَقِدُونَ اَنَّ الْاِيمَانَ لَايَزِيدُ وَلَايَنْقُصُ بَلْ اِيمَانُهُمْ كَاِيمَانِ الْاَنْبِيَاءِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالصَّحَابَةِ: وَهَذَا جَلَبَ سُمْعَةً سَيِّئَةً اِلَى مَذْهَبِ الْاِمَامِ الْاَعْظَمِ: وَلِذَلِكَ لَمْ يُصَلِّ عَلَيْهِ عَفَا اللهُ عَنْهُمَا مَعاً وَنَسْاَلُ اللهَ اَنْ يَكُونَا مِمَّنْ قَالَ اللهُ فِيهِمْ{وَنَزَعْنَا مَافِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ اِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ(ونترك القلم الآن لمشايخنا المعاؤضين قائلين: نوجه خطابنا الى مايسمى حسن نصر الله ونقول: ننصحك ان تعقد معاهدة على نمط كامب ديفد وتجرب السلام مع الاسرائيليين: فقد كانت تجربة المصريين معهم ناجحة عبر التاريخ: وَلَايَغُرَّنَّكَ مِنْ اَمْرِ نتنياهو الذي هرب كالجبان خائفا مذعورا: وَالْحَذَرَ الْحَذَرَ مِنْ ضَرْبِ الْجَبَانِ وَغَدْرِهِ فَاِنَّهُ يُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ يَقِفُ فِي طَرِيقُ اَمْنِهِ كَيْ لَا يَبْقَى خَائِفاً مَذْعُوراً: ونحن اِنْ شاء الله سنقاتل جنبا الى جنب معك اذا وَصَلَتْ نِيرَانُ حَمَاقَتِكَ اِلَيْنَا: وَلَكِنْ نُحَذِّرُكَ مِنْ أَيِّ خِيَانَةٍ تَمَسُّ بالشعب السوري: فنحن لن نقبل ثمن اخلاصنا لك ان يكون خيانة بعد الآن: بل سنغير اتجاه البوصلة ونطعنك في صميم قلبك: ولن ندعك تحصل على شرف المقاومة وحدك: بل سنضع انفسنا في فم المدفع علينا وعليك وعلى اعدائنا ان شاء الله: وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين






رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:14 PM بتوقيت مسقط

converter url html by fahad7



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated & Secured By : L4de INC©