المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تريدون ان تاكلوا من عسل القرآن دون ان تتحملوا قرص نحله


رحيق مختوم
02-06-2018, 03:37 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى ازواجه وذريته وآله واصحابه ومن والاهم وبعد: يقول السائل: منذ فترة ليست بعيدة نزل حائط كبير في مدينة طرطوس واَحْدَثَ اضرارا مادية كبيرة بالسيارات الواقفة تحته: فاذا بخطباء المساجد يُغْلِظُونَ بالقول على من اقترض بالربا من اجل شراء هذه السيارات: فَانْبَرَى لهم احد المصلين الجهلاء عند خروجهم من المسجد قائلا: مابالكم هل تريدون التَّشَفِّي[مَادَخَلَ الرِّفْقُ فِي شَيْءٍ اِلَّا زَانَهُ وَمَانُزِعَ مِنْ شَيْءٍ اِلَّا شَانَهُ( والجواب على ذلك: اَنَّ هذا حديث صحيح عن رسول الله عليه الصلاة والسلام: لَكِنْ بِاللهِ عليكم أيها الاخوة: هل هذا مَوْضِعُهُ: اَمْ اَنَّهُ كلمة حَقٍّ اُرِيدَ بها باطلٌ في هذا الموضع بالذات: فكيف يُقَالُ بِالرِّفْقِ لِمَنْ اَعْلَنَ اللهُ الحربَ عليه وعلى المرابين من امثاله المقترضين من اجل الرفاهية الحرام والاستثمار الحرام لا من اجل الضروريات التي تتعلق بمسالة حياة او موت: ولو كان الرفق مطلوبا في كل جزئية من جزئيات هذا الدين الحكيم لكانت الدعوة الى التوبة أولى بالرفق من الدعوة الى غيرها من اركان الايمان والإسلام: لان الله لايقبل هذه الأركان جميعا من دون توبة نصوح صادقة: ومع ذلك هل استعمل الله الرفق في سورة في القرآن سماها باسمها وهي سورة التوبة: ام انه سبحانه نزع الرفق منها وما يرافقه من البسملة باعظم اسمين من اسمائه سبحانه يعبران عن الرفق وهما الرحمن الرحيم: لينبهك اخي الى ان الرفق في كل الأمور يؤدي الى الغرق: وخاصة مع أعداء الله الذين يرمونك بالبراميل والكيماوي الى ان يقتلوك ويقتلوا اولادك و يجعلوك معهم تختنق: تَبّاً لِاُمَّةٍ تتشدق بسماحة اسلامِها مع عدوها دون ان تسمح لسماحة نخوتها ومشيختها وعلمها ان تحرك ساكنا من اجل نصرة القلوب المسلمة التي تحترق: الما ولوعة على من فَقَدَتْهُمْ مِنْ اَحِبَّتِهَا دون ان تهدا دموعها الى وقت الفجر والغسق: ماهو الفرق بينكم وبين الذين يرحمون المجرم بسماحة الإسلام والمسيحية ولايرحمون الضحية ولاتثير عندهم شفق: هل ستحتجون علينا بقوله تعالى {اَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ(طيب ماالذي ادرانا ومالذي يضمن لنا نوع الكفر المراد في هذه الآية اِنْ كان كفراً يُخْرِجُ عَنْ دين الإسلام او كفراً يُبْقِي على دين الإسلام: وماالذي ادرانا وادراكم اَنَّ الله لايريد الشِّدَّةَ على النوعين معا في هذه الآية وفي قوله تعالى أيضا{يَااَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ(سواءٌ كانوا كفارَ عقيدة او منافقي عقيدةٍ خارجينَ عن دين الإسلام: اَوْ كفارَ عملٍ اَوْ مُنَافِقِي عمل لانستطيع بحال من الاحوال اَنْ نُخْرِجَهُمْ عن دين الإسلام اِلَّا اِذَا كَذَّبُوا اللهَ مُسْتَحِلِّينَ لهذه الاعمالِ الْمُحَرَّمَةِ وهذه ناحية: ومن الناحية الأخرى وَلْنَفْرِضْ اَنَّ هؤلاء الخطباءَ اَغْلَظُوا القولَ على هؤلاء المرابين الذين اقترضوا بالربا لغير ضرورة: فماالذي ادراكم انهم فعلوا ذلك من اجل التشفي: هَلَّا شَقَقْتُمْ عن قلوبهم: ولنفرض انهم اغلظوا لهم القولَ غضباً لِلهِ اَنْ تُنْتَهَكَ مَحَارِمُهُ بالربا: فهل تريدونَ مِنْ هؤلاءِ اَنْ يَاْكُلُوا مِنْ عَسَلِ الْقُرْآَنِ مِنْ دُونِ اَنْ يَتَحَمَّلُوا قَرْصِ نَحْلِهِ: اَلَيْسَ لِلنَّحْلِ حَقٌّ عَلَيْكُمْ: اَلَيْسَ النحلُ آيةً مِنْ آياتِ اللهِ سَمَّى اللهُ سُورَةً كبيرةً بِاسْمِهِ: اليس قرصُ النحلِ مفيداً لِجِسْمِ الانسانِ أيها الثرثارون: بلى أيها التافهون: لقد أصبحَتِ النصيحةُ والموعظة تَشِينُكُمْ وَتُهِينُكُمْ: وَاَمَّا الإباحية البغيضة القذرة التي يتشدق بها القردة والخنازير فقد أصبحت توزن في عقولكم بملء الأرض ذهبا وتكتب افلامها الإباحية القذرة بماء الذهب: فمتى سَيُخَلِّصُ اللهُ الأرض من قذارتكم وتطاولكم على الشرف والفضيلة والحكمة والموعظة الحسنة والتي هي احسن: فماهيَ التي هيَ اَحْسَنُ: هل هي الإباحية البغيضة الشَّائِنَةُ مع الرفق: اَمْ هي الفضيلة مع القيود الآمنة من الأذى قدر الإمكان؟ لِاَنَّ اهل الكتاب وراءَنَا وراءنا دائما مهما تَحَلَّيْنَا بالشرف والفضيلةِ حَتَّى يَرُدُّونَا عَنْ دِينِنَا اِنِ اسْتَطَاعُوا: ولذلك جاء قوله تعالى{لَنْ يَضُرُّوكُمْ اِلَّا اَذَى{وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ(أَيْ عَلَى دِينِ اليهود والنصارى{فَاُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ(أي لاقيمة لاعمالهم عند الله مهما كانت صالحة فَاِنَّهُ سبحانهُ مهما كَافَاَهُمْ عليها في الدنيا واَغْرَقَهُمْ فِي نَعِيمِ الدنيا جَاعِلاً إِيَّاهُمْ نائمين في عسلها ومخدراتها غافلين عما ينتظرهم من عذاب: فَاِنَّهَا يوم القيامة تذهب اَدْرَاجَ الرياحِ هباءً منثوراً{وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُون{وَلَايَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِاَنْفُسِهِمْ(أي نمهلهم في نعيم مقيم يغرقهم بمتاع الحياة الدنيا من فوقهم وَمِنْ اَسْفَلَ منهم{اِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا اِثْماً{أي بالمتاع والمال الحرام والبطش والطغيان والظلم وَالْعُلُوِّ وَالْفَسَادِ {وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِين{حَتَّى اِذَا اَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا اَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا(بِاَحْدَثِ وسائل التكنولوجيا والاتصالات والعلم والمعرفة والغرور الشيطاني{اَتَاهَا اَمْرُنَا لَيْلاً اَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَاَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ(نعم أيها الاخوة: من اجل طيار روسي: من اجل قتيل واحد من خنازيرهم: اقاموا الدنيا ولم يقعدوها: وقتلوا ماقتلوا من الأطفال والابرياء: ودمروا مادمروا من المرضى والمشافي: فهل هذا هو الله المحبة الذي يدعون اليه في دينهم واناجيلهم: لعنة الله على هذه المحبة اِنْ كانت بهذا الشكل الصليبي الحقير القذر: ونترك القلم الآن لمشايخنا الموالين قائلين: لدينا معلومات شبه مؤكدة بان من اعطى الأوامر لاستهداف الطائرة الروسية هو بوتين بتواطؤ خفي مع جبهة النصرة: وكان الامل معقودا على نجاة الطيار الروسي: ولكنه قام بتفجير نفسه: ولكن بوتين مع ذلك كان مصرا على استهداف الطائرة الروسية من اجل التاثير على الداخل الروسي والراي العام العالمي عبر الإيحاء له بوجود إرهابيين استطاعوا الاستحواذ على مضادات طائرات متطورة حرارية ليبرر لمجلس الامن أي هجوم كيماوي سيقوم به مع النظام لاحقا من اجل الضغط على المعارضة ميدانيا وسياسيا لمتابعة التفاوض في مؤتمر سوتشي والقبول بالمقررات التي يفرضها الروس والنظام وايران على الشعب السوري: وسوف تكتشفون أيها الاخوة في يوم من الأيام ان مايسمى مكافحة الإرهاب هو اكبر كذبة عشناها عبر التاريخ: بل ان كل من ينادي بمكافحة الإرهاب هو الإرهابي بعينه الا قليلا منهم: نعم أيها الاخوة: والحجة الوقحة التي يتبجح بها بوقاحة لامثيل لها من يزعمون انهم يكافحون الإرهاب ويؤيدون المعارضة المعتدلة: هي الخوف من وقوع هذه المضادات والأسلحة المتطورة في ايدي الجماعات المتطرفة الإرهابية كما يزعمون: ونقول للمعارضة السورية المعتدلة: طيب لماذا لاتلحقون الكذاب الى باب الدار: ولنفرض ان هذه الأسلحة وقعت فعلا في ايدي الجماعات المتطرفة في سوريا: فما هي المشكلة ان كنتم تستطيعون قتالها والتخلص منها برا وبحرا: لماذا لاتعقدون اتفاقية مع الصلبان الخنازير الخونة انكم ستتصدون لهذه الجماعات المتطرفة مهما كانت تملك من أسلحة متطورة ولستم بحاجة الى طائراتهم ليؤمنوا لكم تغطية واسعة من اجل تقدمكم لقتالها على الأرض: اياكم ان تصدقوا أيها الاخوة في المعارضة المعتدلة ان الخنازير الصلبان جبناء لايستطيعون القتال الا بطائراتهم عبر سياسة الأرض المحروقة: وهاانتم تشاهدون بام اعينكم ان آل سعود لم يستطيعوا الى الآن بطائراتهم واعتى قوتهم واسلحتهم المتطورة ان يكبحوا جماح الحوثيين عن المضي قدما في تحقيق أهدافهم مهما كانت خسائرهم البشرية والمادية: ولذلك لاتغتروا بالجماعات المتطرفة مهما ملكت من مضادات الطيران: فانها لاتستطيع ان تفعل شيئا مع القتال البري والبحري الشرس: ولاتستطيع ان تفعل شيئا مهما اَسْقَطَتْ من الطائرات بوجود السيارات المفخخة التي لطالما عانى منها العراقيون: ولذلك فان الخنازير الصلبان يكذبون عليكم بهذه النغمة الدارجة عندهم وهي خوفهم من وقوع هذه الأسلحة في ايدي المتطرفين: وكانهم لايستطيعون ان يقاتلوا الا بالطائرات: وكانهم عبر التاريخ لم يخوضوا حروبهم المدمرة العالمية الأولى والثانية الا بالطائرات: فهل انتم سذج بسطاء ذوو عقول متخلفة لتصدقوا هذه الكذبة الصليبية الحقيرة وهي قولهم على الدنيا السلام بلا طائرات:وماذا تستطيع ان تفعل هذه المضادات بوجود طائرات كثيرة تحلق بلا طيار: وهل سمعتم منذ بداية الازمة اليمنية الى أيامنا ان الحوثيين يشتكون من عدم وجود مضادات لطائرات التحالف السعودية الخليجية: هل الحوثيون الشيعة الامامية الاثنا عشرية اَرْجَلُ من اهل السنة واشجع منهم واقوى: وهل سمعتم في تاريخ الحروب التي خاضها حسن نصر الشيطان مع إسرائيل انه كان يشتكي من عدم وجود مضادات للطيران حينما كانت إسرائيل تدمر لبنان من شمالها الى جنوبها في حرب تموز: وهل حسن نصر الشيطان وشيعته ارجل من رجال اهل السنة: وهل سمعتم ان حسن نصر الشيطان او عبد الملك الحوثي قالا يوما من الأيام نحن لانملك العصا السحرية: وهل تدرون أيها الاخوة ان ايران تمتلك من مضادات الطيران الحرارية المتطورة مالاتمتلكه دول العالم بكفاءتها وحداثتها وتطورها وقوة تدميرها ومع ذلك لاتبعث بها الى الحوثيين لماذا؟ ليحرموا المعارضة السورية من امتلاكها؟ وليحرموها أيضا من ذريعة ان الحوثيين يمتلكونها ويقاومون بها الشرعية اليمنية؟ ليحرموها من مقاومة الشرعية الاسدية بزعمهم: ولذلك ستكون نعمة كبرى على الشعب السوري في حال استهداف حوثي لأي طائرة سعودية واسقاطها: نعم ستكون النعمة الكبرى حاصلة بذريعة التدخل بارسال المضادات الخليجية لمحاربة الظلم والفساد الذي يمارسه النظام المجرم على شعبه كما فعل بوتين مع طائرته الروسية بذريعة التدخل لما يسميه محاربة الإرهاب: نعم أيها الاخوة: روسيا دولة غير عربية: ومع ذلك أعطت لنفسها الحق في التدخل بالشؤون السورية: والسعودية دولة عربية: ومع ذلك لاتعطي لنفسها الحق في ان تتدخل بشؤون دولة عربية مثلها كسوريا: فاين هذه العروبة التي يتشدقون بها: بل اين الإسلام الذي يتشدقون به حينما يقرؤون قوله تعالى{ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا(نعم أيها الاخوة في المعارضة: دائما تشتكون من ضعف الإمكانيات: عليكم ان تقاوموا لتعيشوا: فليس لكم خيار آخر: فانتم كالمريض الذي دَبَّ اليه الضعف من كل مكان واصبح هزيلا لايستطيع مقاومة المرض: فهل يجوز له شرعا ان يتخذ قرارا بانهاء حياته: ام يستمر في مقاومة عدوه وهو المرض ويتصارع معه بما يملك من مكر ودهاء و مناورة و مقاومة وتحايل على المرض والوجع والالم: فَاِنِ اجتمع الأطباء وقرروا انه لابد من المخاطرة بحياة المريض باجراء عمل جراحي له فورا ولو أدى ذلك الى موته: فهل يجوز شرعا لهذا المريض ان يتخذ قرارا بانهاء حياته وان يستجدي من يطلق رصاصة الرحمة عليه: لايجوز له ذلك أيها الاخوة مهما كانت الخسائر المتوقعة التي سَيُمْنَى بها؟ بل يَلْجَاُ فورا الى قوله تعالى{اِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اَنْفُسَهُمْ وَاَمْوَالَهُمْ بِاَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْاِنْجِيلِ وَالْقُرْآَنِ وَمَنْ اَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيم(لِيَصْحُوَ هذا المريض من غيبوبته وتخديره ليجد نفسه في جنة عرضها السموات والأرض لِاَنَّهُ{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَاعَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَابَدَّلُوا تَبْدِيلاً(نعم أيها الاخوة في المعارضة: نحن دائما نخاطب الضعفاء فيكم لِاَنَّ نصر الله لاياتي الا من هؤلاء الضعفاء بدليل قوله عليه الصلاة والسلام [اِنَّمَا تُنْصَرُونَ بِضُعَفَائِكُمْ(عليكم ان تستمروا في المقاومة ِلَاَنَّ الجنة طعمها طيب وريحها طيب وظلالها ولن تجدوها الا تحت ظلال السيوف والطائرات والمدافع والرشاشات والتغطية التي تؤمنها هذه الأسلحة جميعا: والله تعالى يغضب عليكم غضبا شديدا ان لم تاخذوا باسباب النصر وتبذلوا جميع طاقاتكم وجهودكم في التكتيك العسكري الهجومي والدفاعي معا معا: وَعَيْبُكُمْ اَنَّكُمْ لاتحسنون الهجوم ولاتحسنون الرد على العدوان: واما عدوكم فقتلتم له طيارا وقتل لكم عشرات من الأبرياء: ونحن نقول لكم مهما كانت العواقب وخيمة فعليكم ان تستمروا الى قيام الساعة ولو بقيتم تقاتلون في معركة لاغالب فيها ولامغلوب: لانكم ان تراجعتم فانتم تعطلون حدا من حدود الله وهو القصاص الذي يجب ان يبقى مسلطا على رقاب الظالمين وهو الرد على العدوان بمثله وَاِلَّا فلاخير في امة لاتقيم وزنا لحدود الله: واعلموا ان إقامة حد من حدود الله خير لكم مِنْ اَنْ تُمْطَرُوا أربعين يوما: ولايجوز تعطيل هذه الحدود مهما كان المسلمون ضعفاء ومهما ظلت معركتهم مع اعدائهم لاغالب فيها ولامغلوب بدليل قوله تعالى{مَاكَانَ لِنَبِيٍّ اَنْ يَكُونَ لَهُ اَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأْرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا(وهو مؤتمر سوتشي المخادع{وَاللهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ{ أي آخرةَ هؤلاء الأعداء ونهايتَهم على ايديكم الى جهنم وبئس المصير: ويريد أيضا آخرتكم ونهايتكم على أيديهم الى جنة عرضها السموات والأرض لِاَنَّ قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار ولذلك جاء قوله تعالى{قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللهُ بِاَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ{لَوْلَا ِكتَابٌ مِنَ اللهِ سَبَقَ(في انه سبحانه لن يَسْتَاْصِلَ شَاْفَتَكُمْ وَلَنْ يُبِيدَكُمْ وَلَنْ يُهْلِكَكُمْ عَنْ آَخِرِكُمْ لِاَنَّ هذه الامة هي اُمَّةُ خَاتَمِ الرُّسُلِ وَالرِّسَالَاتِ{لَمَسَّكُمْ فِيمَا اَخَذْتُمْ بِهِ(من تحرير الاسرى{عَذَابٌ عَظِيمٌ(فكان يجب عليكم قتلهم في حال الضعف الشديد الذي يعاني منه المسلمون لتقوى شوكتهم في عيون اعدائهم على الرغم من ضعفهم والا فان العدو يغريه ضعفهم ويستغل هذا الضعف لينكل بالمسلمين وهذا مايحدث فعلا على ارض الواقع {وَمَنْ اَصْدَقُ مِنَ اللهِ قِيلاً {وَمَنْ اَصْدَقُ مِنَ اللهِ حَدِيثاً{ وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين